مدونتنا

خط من تراثنا

22 Feb
نشر من قبل torathuna     0 تعليقات

تاريخ فن الخط العربي 

 

يعتبر فن الخط العربي من أهم الفنون الاسلامية التراثية و أنبلها والذي لم يستمد قواعده من أي مكان آخر و يملك السيادة بين كتابات اللغات الأخرى؛ ويعد أبرزها.

إذ هو قبل كل شيء أداة التعبير القرآني والعماد الذي حفظ القرآن الكريم كتابةً منذ عصر الرسول صلى الله عليه و سلم حتى عصرنا الحالي، وكانت عناية الرسول صلى الله عليه وسلم بالكتابة عظيمة فحرص على تعلم المسلمين لها، وقال عليه السلام: ” قيدوا العلم بالكتابة ”.

وقد تطور الخط العربي بعد ذلك وشاع استخدامه في مختلف الأمصار وأخذ الخطاطون يجودون الكتابة ويبالغون في تحسينها.

أنواع الخطوط العربية وتطورها

 

ظهرت العديد من الخطوط العربية المعروفة والمتداولة اليوم، و التي أطلق عليها الأقلام الستة:

النسخ والثلث والمحقق الريحاني والرقعة والطوقي. وفي وقت لاحق طُوِّرَت أنماط مثل الديواني والنسخ و الكوفي واكتسبت أهميتها.

 

ويعد خط الثلث من أشهر و أصعب أنواع الخطوط المتأصلة من الخط النسخي والتي كانت بداياته في القرن الرابع الهجري.

أما خط النسخ، عرف بأنه الأكثر ليونه وسلالة، وهو الخط الذي يستعمل في كتابة القران الكريم و كما يدلّ اسمه فقد تم  استخدامه أيضا في نسخ الكتب، وكان انتشاره منذ القرن التاسع الهجري بانتشار محل الرق والجلد.

الخط الديواني هو أحد الخطوط التي ابتكرها العثمانيون والذي عرف بصفة رسمية في القرن الثامن الهجري، وسمي بالديواني نسبة إلى دوواين الحكومة التي كان يكتب فيه.

و يتفرّع الخط الديواني إلى فرعين: الديواني العادي، وهو خالٍ من الزخرفة والديواني الجلي، وتكثر فيه العلامات الزخرفية لملىء الفراغات بين الحروف حيث تقتصر استعمالاته عادة في الزخارف.

يعد الخط العربي جزءا قيّماً يبرز جمال وعمق التراث الأصيل، ومن هذا المنطلق تقيم شركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع الجمعية العربية السعودية للثقافة و الفنون مسابقة الخط العربي " خط من تراثنا ".

لكافة الخطاطين السعوديين في إطار تنافسي وفني فريد من نوعه، هادفةً خلالها الحفاظ على الخط العربي في المملكة العربية السعودية للأجيال القادمة.

 

فن رسم الخط العربي عالم يبحر من خلاله الخطاط في الأطر الجمالية المعرفية معبرا عن نفسه في مخطوطاته.

سجل معنا هنا الآن وشاركنا شغفك!

 

0 Comment

تم ارسال تعليقك بنجاح.

اترك تعليق